صَوَّرهُم عراة لإجبارهم على ممارسة اللّواط

صَوَّرهُم عراة لإجبارهم على ممارسة اللّواط

كشفت تحقيقات قضائيّة تورّط بعض الشبّان في ممارسة أعمال اللواط، وقيام أكبرهم سنّاً بتصويرهم عراة وتهديدهم بنشر صورهم إذا لم ينصاعوا لرغباته الجنسيّة الشاذّة.

هذه القضية بانت في سياق تحقيق أجرته عناصر فصيلة عرمون ومن ثمّ مكتب مكافحة الإتجار بالأشخاص وحماية الآداب بعد إشكال حصل في دوحة عرمون، تبيّن إقدام كلّ من المدعى عليهما “خ.أ” و”ح.ج” على ممارسة أعمال اللّواط مع بعضهما البعض، كما تبيّن إقدام الأوّل على تصوير الثاني عارياً واحتفاظه بالصور على هاتفه الخلوي وابتزازه بها وتهديده بفضح أمره وذلك لحمله على ممارسة اللّواط معه متى شاء.

وقد أكّد “ح.ج” (مواليد 1998) ممارسة اللّواط مع “خ.أ” (مواليد 1970) وقيام الأخير بتصويره عارياً وتهديده بنشر الصور، بينما نفى الأخير ما نسب إليه، فيما كشف أحد الشهود أنّ “خ.أ” عرض عليه مبالغ مالية وإهداءه هاتفاً خلوياً بغية إغرائه ليمارس معه أفعالاً مخلّة بالآداب. وصرّح شهود آخرون أنّ “خ.أ” كان يغريهم بالمال لممارسة اللواط، ومنهم من جزم بأنّ المدعى عليه كان يجبرهم على ممارسة اللواط ويقوم بتصويرهم وتهديدهم بالصور.

قاضي التحقيق في جبل لبنان ربيع الحسامي طلب في قراره الظنّي عقوبة السجن حتى سنة للمدعى عليهما “خ.أ” و”ح.ج” سندا للمادة 534 و650 من قانون العقوبات وإحالتهما للمحاكمة أمام القاضي المنفرد الجزائي في عاليه.

وتنص المادة 534 على ما يلي: كل مجامعة على خلاف الطبيعة يعاقب عليها بالحبس حتى سنة واحدة.

والمادة 650: كل من هدّد شخصاً بفضح أمر عنه ينال من شرفه عوقب بالحبس من شهرين إلى سنتين.

سمر يموت- خاص “لبنان 24”