“لو فيغارو”: هذه هي الخيارات المعروضة على الحريري

“لو فيغارو”: هذه هي الخيارات المعروضة على الحريري

نشرت صحيفة “لوفيغارو” الفرنسية تقريرًا استعرضت فيه الخيارات المعروضة على رئيس الحكومة سعد الحريري، بعد زيارته لباريس. وفي حين أن الحريري من المحتمل أن يصرّ على استقالته، يبقى خيار العدول عن هذا القرار واردًا.

 

وقالت الصحيفة، في تقريرها، إن الحريري أعلن في الرابع من تشرين الثاني الحالي عن استقالته بشكل مفاجئ من الأراضي السعودية، ما خلق جدلا واسعا في لبنان والعالم.

ويوم السبت الماضي، سافر سعد الحريري إلى باريس لتجاذب أطراف الحديث مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، بشأن مستقبله السياسي، وتناول وجبة الغداء معا.

وأكدت الصحيفة أن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، استقبل سعد الحريري بحفاوة باعتباره رئيسا للوزراء. وعلى خلفية هذه الزيارة، نشر ماكرون تغريدة عبر موقع “تويتر” باللغة العربية يرحب فيها بضيفه قبل استقباله في قصر الإليزيه، علمًا أن رئيس الوزراء اللبناني كان محتجزا في المملكة العربية السعودية رغمًا عنه.

وخلال هذه الزيارة، قدم الحريري إلى فرنسا برفقة زوجته مخلفا نجليه عبد العزيز ولؤلؤة في الرياض. ويوم الجمعة الماضي، وصل نجله الأكبر حسام إلى باريس قادما من المملكة المتحدة.

وأضافت الصحيفة إن الرئيس الفرنسي وزوجته أقاما مأدبة غداء على شرف الضيوف. وبعد مغادرته لقصر الإليزيه، أدلى الحريري بتصريح صحافي أعرب فيه عن امتنانه، حيث قال: “أشكر الرئيس الفرنسي على دعمه لي، فلقد برهن على مدى وفائه للبنان، ولن أنسى مطلقا موقفه النبيل”.

ونقلت الصحيفة قولا أفاد فيه سعد الحريري بأنه “خلال الأيام القليلة المقبلة، سأعود إلى بيروت للمشاركة في احتفالات العيد الوطني اللبناني. وبعد التشاور مع رئيس الجمهورية، ميشال عون، سأحسم موقفي بشأن الاستقالة”. كما تابع أن “فرنسا أثبتت مرة أخرى مكانتها في العالم وفي منطقة الشرق الأوسط، كما أكدت على مدى التزامها تجاه لبنان وحرصها على استقراره”.

وأوضحت الصحيفة أن الحريري سيعود إلى بيروت يوم الأربعاء المقبل. وفي الأثناء، قد يتجه سعد الحريري إلى مصر لحصد تأييد عربي بشأن نهجه السياسي، فهو في حاجة ماسة لدعم مصر، باعتبارها أكبر دولة عربية، خاصة بعدما تخلّت عنه المملكة العربية السعودية، التي تعد أهم حليف للبنان إلى حدود أزمة استقالته.

وعرضت الصحيفة سيناريوهات تتعلق بشأن مستقبل سعد الحريري السياسي، خاصة أن عددا من المبعوثين اللبنانيين قدموا إلى فرنسا لتقييم الخيارات المطروحة أمام الرئيس سعد الحريري. ولعل أقرب سيناريو للتحقق هو إصرار الحريري على الاستقالة، وذلك في حال استمرت هيمنة “حزب الله” وإيران على لبنان، بحسب “لو فيغارو”.

وفي هذه الحالة، قد تواصل الحكومة اللبنانية الحالية تسيير دواليب الدولة إلى غاية الانتخابات التشريعية المقبلة، التي ستنعقد خلال شهر أيار من سنة 2018. إثر ذلك، سيراجع سعد الحريري وبقية داعميه الدوليين موقفهم بشأن الاستقالة.

وأفادت الصحيفة أنه من المحتمل أن يتراجع الحريري عن استقالته ويبقى في منصب رئاسة وزراء. وفي هذا السياق، قال أحد المراقبين إن “أزمة استقالة الحريري أحدثت بعض التغييرات، حيث لم تتخل الطائفة السنية عن سعد الحريري بناء على رغبة المملكة العربية السعودية”.

وأكد المراقب أنه “ستنطلق مفاوضات جديدة بشأن تشكيل الحكومة التي ستخلف الحكومة الحالية. في المقابل، لن يقبل الرئيس عون، بتشكيل حكومة أخرى خاصة وأن الأمر يتطلب إنشاء ميثاق جديد والإعلان عن سياسة بديلة”.

وفي الختام، نوّهت الصحيفة بأن ذهاب الحريري إلى فرنسا أعاد المشاكل السياسية المتعلقة بتجانس النظام السياسي في لبنان إلى الواجهة. وفي هذا الإطار، أفاد دبلوماسي فرنسي أن “الحد من نفوذ حزب الله يعد تحديا كبيرا، مع العلم أن إسرائيل حاولت في العديد من المناسبات ذلك، لكن كل محاولاتها باءت بالفشل”.

(لو فيغارو – عربي 21)