واشنطن تدعو إسرائيل لـ”كبح ردها” على قرار ترامب حول القدس

واشنطن تدعو إسرائيل لـ”كبح ردها” على قرار ترامب حول القدس

قالت وكالة رويتز للأنباء إنها اطلعت على وثائق لوزارة الخارجية الأمريكية تتعلق بالموقف من ردود الفعل المتوقعة على قرار الرئيس دونالد ترامب الاعتراف بالقدس المحتلة “عاصمة لإسرائيل”.

 

وتظهر إحدى تلك الوثائق الموقعة بتاريخ السادس من كانون الأول/ديسمبر، مطالبة الولايات المتحدة إسرائيل بـ”تخفيف ردها” على اعتراف واشنطن بالقدس المحتلة “عاصمة لإسرائيل”، “لأن الولايات المتحدة تتوقع ردد فعل غاضبة”.

 

وتقول الوثيقة الموجهة للدبلوماسيين في السفارة الأمريكية في تل أبيب لنقلها إلى المسؤولين الإسرائيليين: “في حين أني أدرك أنكم سترحبون علنا بهذه الأنباء، فإنني أطلب منكم كبح جماح ردكم الرسمي”.

 

وتضيف: “نتوقع أن تكون هناك مقاومة لهذه الأنباء في الشرق الأوسط وحول العالم، وما زلنا نقيم تأثير هذا القرار على المنشآت والأفراد الأمريكيين في الخارج”.

 

وفي وثيقة أخرى تحمل ذات التاريخ، تقول وزارة الخارجية إنها “شكلت قوة مهام داخلية لتتبع التطورات في أنحاء العالم” عقب القرار الأمريكي، ولم تعلق الوزارة على أي من الوثيقتين، حسب رويترز.

 

وتنقل رويترز عن مسؤول أمريكي لم تسمه قوله إن “من الإجراءات المتبعة دائما تشكيل قوة مهام في أي وقت توجد فيه مخاوف على سلامة وأمن أفراد من الحكومة الأمريكية أو مواطنين أمريكيين”.

 

وكان ترامب أعلن الأربعاء من واشنطن اعتراف بلاده بمدينة القدس المحتلة “عاصمة لإسرائيل”، وهو ما قوبل بردود فعل دولية واسعة منددة بالخطوة، فيما تشهد الأراضي الفلسطينية المحتلة الخميس إضرابا شاملا وسط دعوات لمظاهرات منددة بالقرار.

رويترز