الجيش الإسرائيلي رضخ لقرار لبنان : إقامة الجدار وتجنب نقاط الجدار مع إزاحته عن نقاط التحفظ اللبنانيّة

الجيش الإسرائيلي رضخ لقرار لبنان : إقامة الجدار وتجنب نقاط الجدار مع إزاحته عن نقاط التحفظ اللبنانيّة

رضخت اسرائيل لقرار لبنان الذي اعلن انه سيتصدى للوسائل الديبلوماسية والعسكرية لاقامة الجدار الاسمنتي والالكتروني من قبل اسرائيل على طول الحدود بين لبنان واسرائيل اي فلسطين المحتلة، مع ان هنالك 13 نقطة تحفظ عنها لبنان اثناء رسم الخط الازرق واعتبرها ارضاً لبنانية وليست ضمن الحدود الاسرائيلية.
وقررت اسرائيل بناء جدار اسمنتي والكتروني دون الاخذ في عين الاعتبار تحفظات لبنان عن 13 نقطة ارض على الحدود، وبعد قرار لبنان بالتصدّي عسكريا ومعرفة اسرائيل ان حزب الله سيدخل الحرب في قوة، وكذلك الجيش اللبناني سيدخل بكل قواته بحزم حتى لو تعرض لاعنف الغارات الاسرائيلية ولان اميركا تعتبر الجيش اللبناني خطا احمر لا تقبل تدميره، ضغطت على اسرائيل، كذلك فان اسرائيل عقدت فورا اجتماعا مصغرا لمجلس الوزراء الامني واعلنت تجنب بناء الجدار وتجنب نقاط التحفظ اللبنانية وعدم اقامة الجدار عليها، وبالفعل هي كانت تحفر في رأس الناقورة حيث توجد نقطة خلاف. وقامت بوضع قواعد الجدار بعدما ازاحت الجدار عن نقطة الخلاف وابقت المنطقة التي يعتبرها لبنان ارضاً لبنانية خارج الجدار الاسرائيلي وبقي ضمن الاراضي اللبنانية.