الملك سلمان: تعدد الثقافات مطلب للتعايش بين الشعوب

الملك سلمان: تعدد الثقافات مطلب للتعايش بين الشعوب

أكد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، أهيمة الثقافات في تشكيل هوية الأمم وقيمها، مشيراً إلى أن تنوع الثقافات وتعددها واحترام خصوصية كل منها يعد مطلّباً للتعايش بين الشعوب، وتحقيق السلام بين الدول.

وشدد خادم الحرمين في كلمة خلال استقباله ضيوف المهرجان الوطني للتراث والثقافة «الجنادرية32»، من الأدباء والمفكرين في الرياض أمس، على أهمية البُعدِ الإنساني المشترك في كل ثقافة، بعيداً عن مفهوم صدام الثقافات، قائلاً: «أصبح البُعدُ الثقافي مُرْتَكَزاً أساسياً في العلاقات بين الدول والشعوب، ومن المهمّ تعزيزه لخدمة السلم والأمن الدّوليين».

وأشار إلى أن مهرجان «الجنادرية» يُجسدُ تراث المملكة العربية السعودية وثقافتهَا، و «يُعبرُ عن رغبتنا المشتركة في تعزيز التفاعل بين الثقافات العالمية المختلفة».

الى ذلك، قال الأمير تركي الفيصل بن عبدالعزيز في كلمة الشخصيات المكرمة في المهرجان إن لـ «خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، يداً طولى في تكريم أبناء الوطن منذ كان أميراً لمنطقة الرياض»، واعتبر ذلك «لفتة نبيلة لتكريم من أفنى عمره في خدمة دينه ومليكه ووطنه».

وفي كلمة لضيوف المهرجان، قال رئيس مجلس علماء باكستان الشيخ الدكتور حافظ محمد طاهر الأشرفي: «ما وجدناه في هذا المهرجان يمثل تاريخاً عظيماً لهذه البلاد، ويبعث برسالة إلى الشعوب تدعو إلى الرحمة والسماحة والوسطية، وهو مطلب شرعي يدعو إليه ديننا الحنيف».

وأكد أن «ضيوف المهرجان من رجال الفكر والثقافة يقدّرون لخادم الحرمين إسهاماته وجهوده الكبيرة في خدمة قضايا الأمتين العربية والإسلامية، والسلم والأمن الدوليين، وجهوده في خدمة الثقافة والتراث من خلال هذا المهرجان الكبير الذي شاركت فيه نخب من شعوب العالم، ويمكن من خلال فعالياته ونشاطاته إظهار حقيقة الإسلام المعتدل الوسطي، الذي يدعو إلى التسامح والتعايش مع كل الشعوب».

 

الحياة