جنرالات إسرائيليون: المواجهة مع إيران مسألة وقت ليس أكثر

جنرالات إسرائيليون: المواجهة مع إيران مسألة وقت ليس أكثر

واصلت الصحافة الإسرائيلية تحليل ما حصل من توتر مع سوريا وإيران في اليومين الماضيين، والتنبؤ بما قد تسفر عنه المواجهة القادمة، الواقعة لا محالة، وفق التقديرات العسكرية.

فقد نقلت صحيفة معاريف عن الجنرال عميرام ليفين القائد الأسبق للمنطقة الشمالية، أن الحادث الذي وقع أول أمس لم ينته بعد؛ لأننا ما زلنا في استراحة مؤقتة فقط.

وزعم أن إسرائيل محظوظة لأن الحادث الأخير لم ينته بمقتل طياريها، أو اختطافهما، لكن من الواضح أننا أمام حادث طارئ وخطير يتمثل بتحرش إيراني واضح، من خلال محاولتها تنفيذ تسلل إلى العمق الإسرائيلي عبر طائرتها المسيرة.

يوآف زيتون المراسل العسكري لصحيفة يديعوت أخرونوت، نقل تقديرات أوساط عسكرية إسرائيلية نافذة أن المواجهة القادمة مع إيران مسألة وقت ليس أكثر، وهي قادمة لا محالة، ورغم نهاية الحادث فإن إسرائيل على قناعة أن إيران ستواصل جهودها لإنشاء قواعد لها في المنطقة.

لكن الرد الإسرائيلي سيكون أكثر قسوة في المرة القادمة، مع أن سوريا تدرك جيدا أنها ستدفع ثمنا باهظا إن تكرر هذا الحادث في مرة تالية.

قائد سلاح الجو الإسرائيلي الجنرال يوآل ستريك قال إن ما حصل في سوريا مؤخرا هو نموذج لما نسميه المعركة بين الحروب، لكنها قد تنقلب فجأة إلى حرب حقيقية واسعة وشاملة، وطالما أن إيران تسعى لإيجاد قيادة عسكرية متقدمة في سوريا، فإن إسرائيل لن تسمح لها بذلك.

القائد المسؤول في سلاح الجو أمنون عين-دار قال أن إسرائيل ستواصل عملها في سوريا، كاشفا النقاب أن السنة الأخيرة فقط شهدت تنفيذ إسرائيل لآلاف العمليات فيها، مع تأكيد معيار السرعة القصوى عند التنفيذ، ورغم أن ما حصل في إسقاط الطائرة لا يرضينا، لكننا سنواصل التحقيق فيه، ونستخلص الدروس للعمل في المرات القادمة.

أما الجنرال عاميت فيشر، فقال إننا بصدد الاستعداد لتهيئة أنفسنا لعمليات استخبارية وميدانية لمواجهة التهديدات المتزايدة، والامتحان الكبير سيكون في ساعة الحرب، حينها ستكون رسالتنا لأعدائنا واضحة دون لبس، وهي أننا سنرد بكل ما أوتينا من قوة.

عربي21- عدنان أبو عامر